الرئيسية / قصص / قصة سندريلا الحقيقية والمؤثرة

قصة سندريلا الحقيقية والمؤثرة

سندريلا الحقيقية، تتعدد القصص التي تحكي عن سندريلا والأمير، فهي تعتبر من القصص المحببة لدى الأطفال والكبار، ومنذ الصغر ونحن نسمع عنها العديد من الروايات ولا نعلم ما هي القصة الأصلية، لذلك تابعونا على موقع قصة واقعية لمعرفة قصة سندريلا الحقيقية.

سندريلا الحقيقية

قصة سندريلا الحقيقيةهي قصة  محبوبة عند كل الأطفال حول العالم  وهي قصة جميلة تحكى عن قصة رجل نبيل قد مرضت زوجته مرضا شديدا ثم ماتت  و تركت له بنت تسمى سندريلا .

حزنت سندريلا حزنا شديدا على أمها وكانت تزور قبرها كل يوم وتتحدث معها وتبكى لو أنها وبعد عام غطى الثلج قبر أمها.

تزوج والدها من امرأة مرة أخرى  و أحضرت هذه المرأة ابنتيها معها من زوجها السابق وكانت بناتها جميلات المظهر ولكن من الداخل كانا  مليئتان بالحقد والكراهية.

أخذت البنتان كل ملابس سندريلا التي قد أحضرتها لها والدتها و أعطوها ثوب واحد قبيح المظهر واخبروها أن من يعيش معهم يجب أن يعمل لكي يكسب قوته وأعطوها حذاء خشبي.

كانوا يجبروا سندريلا على الاستيقاظ مبكرا لكي تغسل ملابسهم وتغسل الصحون و جمع الحطب للمدفأة  والطبخ و إذا أنهت كل أعمالها مبكرا كانوا يرمون لها العدس في المدفأة  ويجبروها أن تنقيه مرة أخرى .

ولم يكن لديها سرير لتنام عليه فكانت تنام على الأرض بجوار المدفأة وكانت دائما مغطاة بالأتربة.

وفى يوم ما طرأ لوالدها عمل فسألالبنات عما يريدون  في أثناء عودته فطلبت واحدة منهما اللؤلؤ و الجواهر والأخرى طلبت اللآلئ بينما طلبت سندريلا أن يحضر أول غصن يرتطم بقبعته .

في أثناء طريق عودته إلى البيت ارتطم غصن صغير بقبعته فقطعه و أحضره لها فأخذته وزرعته على قبر أمها فكبر وأصبح شجرة كبيرة وكانت تغنى بصوتها الجميل فتتجمع العصافير فكانوا هم أصدقائها الوحيدين  ومع مرور الأيام قرر الملك إقامة حفلة تستمر لمدة ثلاثة أيام لكي يجد به الأمير  زوجة له .

عندما عرفت الأختان فرحوا و أمروا سندريلا أن تسرح لهم وتمسح لهم أحذيتهم وعندما طلبت منهم سندريلا الذهاب معهم رفضت زوجة والدها و ألقت لها العدس في المدفأة وقالت لها إذاإنتهيتى منه في الوقت المناسب سنأخذك معنا فخرجت سندريلا مسرعة من الباب الخلفي ونادت على أصدقائها العصافير وجاءوا وساعدوها في تنقية العدس وعندما انتهت قالت لها زوجة والدها ان الأمير يريد عروس ولا يريد خادمة وذهبت .

فذهبت سندريلا إلي قبر والدتها وأخذت تبكى وتمنت لو أنها تستطيع الذهاب إلى الحفلة ثم جاء إليها طائر ابيض جميل بفستان ذهبي جميل وحذاء رائع فارتدته وذهبت الي الحفلة ولم يتعرف عليها احد من شدة جمالها ظننا منهم أنها فتاة من خارج البلاد.

رقص الأمير معها طوال الليل ولم يرقص مع احد غيرها وعند انتهاء الحفلة حاول الذهاب معها لمعرفة بيتها و لكنه هربت منه واختبأت في بيت الحمام وانتظرها الأمير  وقال في نفسه هل ثم جاء الحراس وفتشوا بيت الحمام و لم يجدوا احد فكانت سندريلا قد هربت إلي البيت لتغير ملابسها وأعطت الطائر الفستان الذهبي وعندما عادوا من الحفلة وجدوا سندريلا نائمة بجوار المدفأة مغطاة الأتربة.

فى اليوم التالي احضر الطائر فستان أجمل من الفستان الأول وتكرر ما حدث الليلة الأولى رقص الأمير معها طوال الليل وعندما أرادت الرجوع إلى المنزل أرادإن يعرف أين تسكن مرة أخرى   ولكنها هذه المرة هربت فوق شجرة كمثرى خلف منزلها  وتسلقتها مثل السنجاب وقطعوا الشجرة ولم يجدوها وفى الليلة الثالثة جلب لها الطائر فستان رائع وذهبت إلى الحفلة وتكرر ما حدث في الليلتين السابقتين ولكن هذه المرة عندما هربت كان الأمير قد ملئ الأرض بالوحل فلم تستطع الركض فسقطت منها فردة من حذاءها .

فأمر الأمير بالبحث عن صاحبة الحذاء  و عندما وصلوا إلى بيت سندريلا جربت أختاها الحذاء الأخت الكبرى قطعت إصبعهالكي يناسب الحذاء قدمها  ولكنه لاحظ الدم والأخت الصغرى قطعت كعبها ولكن الأمير لاحظ الدم .

فسألالأميرالأب هل لديك ابنة أخري فقال له هي خادمة فطلب حضورها فغسلت وجهها ويدها وذهبت لتجرب الحذاء فدخل بسلاسة في قدمها فقال لهم الأميرهذههي زوجتي ولكي تنتقم الطيور من الأختين اخترقوا عيناهما وأصابوهم بالعمى وعاشت سندريلا في سعادة مع الأمير.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

× أضغط هنا للتواصل واتساب